الشائعات في بلدتنا كيف نواجهها؟
بقلم: عمر جمعة

بلدة رأس المعرة تلك البلدة الجميلة الوادعة المتربعة في حضن الجبل، يعبق جوها بنسائم الحب والود والخير، أهلها طيبون خيّرون متسامحون كلهم يعرف كلهم ولكنها كبقية المجتمعات البشرية؛ لا بد أن تعاني من بعض الأمراض بعضها خطير والآخر طارئ، بصراحة يسري في كيان البلدة هذه الأيام ظاهرة سلبية بالمطلق هي انتشار الشائعات بين أهلها بسرعة هائلة.

معلومكم هناك أربع أبواب لبث المعلومة هي الإعلام والإعلان والدعاية والشائعة، أما الإعلام والإعلان فيجب أن يكونا صادقين إلى أبعد الحدود، وإن شاب صدقهما شيء فإنهما سوف يسقطان في البابين الثالث والرابع، أما الدعاية والشائعة فقد ظهرا كعلم في ثلاثينيات القرن الماضي كسلاحين من أسلحة الحروب النفسية ونظرية غوبلز (وزير الدعاية النازي) معروفة والتي تقوم على أساس الكذب "اكذب اكذب اكذب حتى يصدقك الآخرون في النهاية" أما ما الفرق بين الدعاية و الشائعة فالدعاية لا تكون إلا بهدف ومنظمة أكثر وتستخدم وسائل أحدث أما الشائعة فأحياناً تكون عفوية أو لغايات شخصية وأحياناً بلا هدف هكذا لمجرد الحكي.

بشكل عام الشائعة في بلدتنا هي ثقافة سمعنا وسمعوا! وفي أغلب الأحيان تكون غير موجهة تنطلق منتشرة بين أبناء البلدة كالنار في الهشيم تطال كافة المجالات حتى لدى الأطفال الصغار أصبحت هناك شائعات تتناول اهتماماتهم بشأن المدارس، ولكن الأخطر من ذلك هي تلك الشائعات التي تتناول الأشخاص وحياتهم الخاصة وعملهم، فهنا الطامة الكبرى لأنها تهدد بنية الأسرة وبالتالي مجتمع البلدة بشكل عام.
لا نستطيع أن نقول أن موضوع الشائعات وأثرها في المجتمع يخص بلدة رأس المعرة فحسب وإنما البلدة ما هي إلا صورة مصغرة عن الوطن وما يحصل في البلدة هو انعكاس لما يحصل في أنحاء الأمة العربية أو مجتمعات البلدان النامية ككل فهذه المجتمعات متشابهة إلى حد بعيد.

لذلك نستطيع أن نقول أن مجتمعاً أساس بنيته الذهنية يقوم على أساس الإيمان بكل ما يحرك عواطفهم من أمور غيبية أو مادية وعدم القبول بمناقشتها أو حتى التفكير بها والابتعاد عن ثقافة الأرقام والبحث العلمي كل ذلك سيشكل بيئة مثالية لتقبل الشائعات وتصديقها وخاصةً في الريف العربي ومنه بلدتنا، فيكفي المرء أن يقول "سمعت أنو فلان اشتغل كذا" حتى يتصدر هذا الخبر غير الموثوق جلسات وسهرات أبناء البلدة لأنه للأسف أصبحت جلساتنا العربية خاصة بالحديث عن الناس ماذا فعلوا وكيف فعلوا بقطع النظر عن صدق هذا الكلام أو كذبه.

يقال إن الكبار يتحدثون عن الأفكار والعاديون يتحدثون عن الأحداث أما الفارغون فيتحدثون عن الأشخاص للأسف فإن ضعف الوعي والتخلف الفكري وعدم القراءة جعل الناس يتفرغون للحديث عن بعضهم البعض ونشر الشائعات العفوية أو المغرضة بحق بعضهم.

منذ أن خلق الله الإنسان أوجد معه الصراع الأيدلوجي الذي يؤثر فيه ويوجهه فإذا كانت الحرب القذرة تستهدف بأسلحتها الفتاكة جسد الإنسان وأرضه وعمرانه وثقافته وهويته فإن الشائعات أحياناً بقصد أو غير قصد تنال من عمقه ونفسيته وقيمه، أحياناً تنتقل شائعات معينة عن طريق المواطنين والصحف والمجلات والإذاعة والتلفزيون والانترنت تكون أحياناً عفوية تحمل آمالاً للمستقبل وقد تكون مدمرة تحمل الكراهية مستخدمة أنسب الظروف لظهورها ولكن بالمجمل فالشائعة محملة بقيم سلبية لأن عمادها الرئيس هو الكذب.

بالمحصلة فإننا في بلدتنا نعيش حالة الشائعة العفوية العشوائية ولم تصل إلى مرحلة الصناعة المتقنة والمنظمة لها خبراؤها وأوقاتها المناسبة، ولكنها موجودة وموجودة بقوة وتهدد أحياناً تماسك أسرة أو مستقبل شاب أو فتاة، لذلك علينا أن نتحقق من معلوماتنا وحديثنا وكلامنا قبل أن ننطق به فحياة الناس الشخصية ليست لعبة أو تسلية ولنجعل حديثنا عن الأفكار نتبادلها بهدوء وبثقة ولنوجه أبنائنا نحو المطالعة وقراءة الكتب والهوايات المفيدة ليكون أساسهم متيناً للمستقبل يتحدثون بما قرؤوا، أما كبار السن والنسوة فإن أوقاتهم الفارغة من أي شيء ستجعلهم أداة سهلة لنقل الشائعات، أتمنى أن يجدوا ما يشغلهم غير تبادل أخبار الناس على الهاتف أو في الجلسات والسهرات الشتوية.

كذلك يقوم المركز الثقافي بدور فاعل في توعية الناس لخطر الشائعات المغرضة من خلال ستضافة المختصين وإجراء حوارات فاعلة وتشجيع الجميع على القراءة للوصول إلى مجتمع واعي متفهم بعيد عن السطحية لنحافظ على صفاء بلدتنا ورونقها الاجتماعي ولتبقى دوماً الرأس رأس المعرة.

-------------------------------------------------------

بقلم: عمر جمعة - رئيس المركز الثقافي العربي في رأس المعرة
 
Share  

تابع نشاطات المديرية
خلال هذا الشهر


نشاطات اليوم


آخر الأخبار


free counters

أضف الموقع إلى المفضلة

مديرية الثقافة بريف دمشق © 2015 - 2012
Copyright © doc-dc.gov.sy
م. رندة بشير تصميم وتطوير
Designed & Developed by Eng. Randa Basheer
اتصل بنا ورقة وقلم
صفحة للقراء
نوافذ ثقافية متميزة
روابط مفيدة
مكتبة
مكتبة الصور
المكتبة الإلكترونية
معلومات وإحصائيات
أعلام الأدباء
كشكول
الأخبار
المعارض
الإعلانات
أجندة
النشاطات
المقالات
بوصلة
المراكز الثقافية
معاهد الثقافة الشعبية
المكتبات
المديرية
نشاطات المديرية